تجميل الأذن

تجميل الأذن

عملية تجميل الأذن

يسمي الأطباء عملية تجميل الأذن برأب الأذن، وهي عملية أكثر شيوعًا بين فئة الأطفال وخاصة الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 14 سنة.

حيث يتم اللجوء إلى هذه العملية من أجل تصحيح بعض حالات الأذن المختلفة، مثل: بروز الأذنين، والأذن كبيرة الحجم، والأذن المتجهة نحو الأمام، والأذن القشرية وهي حالة تفتقد فيها الأذن بعض السمات الطبيعية وغيرها الكثير.

من الممكن إجراء هذه العملية في أي سن، لكن يجب أن تتم بعد وصول الأذنين إلى الحجم الكامل أي بعد سن الخامسة حتى مرحلة البلوغ، لكن وفي حال ولد الطفل بمشكلات في الأذنين فمن الممكن الاستعانة بهذه العملية في التجبير لكن يتم ذلك بعد الولادة بشكل مباشر.

من الممكن أن تستمر عملية تجميل الأذن 2-3 ساعات وذلك بالاعتماد على شدة الحالة، بمعنى أنه من الممكن أن تكون الجراحة أطول في حال كانت العملية أكثر تعقيدًا.

يستخدم الجراح التخدير الموضعي في حال خضوع البالغين للجراحة، في حين أنه من المحتمل أن يتلقى الطفل تخديرًا عامًا وذلك للتأكد من عدم قدرته على الحركة أثناء العملية. 

طرق إجراء عملية تجميل الأذن

يوجد عدة طرق يمكن من خلالها إعادة تشكيل الأذن، وهي على النحو الاتي:

1. قطع الغضروف

وهو الهيكل الرئيسي للأذن. 

2. طي الغضروف وخياطته

وذلك بدلاً من قطع الغضروف، حيث يبدأ الجراح بعمل قطع صغير في مؤخرة أذنك من أجل تسهيل عملية الوصول إلى الغضروف، من ثم يتم تقطيب المنطقة.

خطوات إجراء عملية تجميل الأذن

هناك عدة خطوات مهمة لعملية تجميل الأذن:

1. التخدير

تشمل الاختيارات التخدير الموضعي أو الوريدي أو التخدير العام. سيقرر الطبيب ما هو التخدير الأنسب لك ويعتمد الأمر بشكل أساسي على العمر كما ذكرنا.

2. الشق

تستخدم لتصحيح بروز الأذنين تقنيات جراحية لإنشاء أو زيادة الطية داخل حافة الأذن من أجل تقليل تضخم الغضروف المحوري وهو أكبر وأعمق تقعر للأذن الخارجية. 

عادةً ما يلجأ الطبيب إلى إحداث هذه الشقوق خلف الأذن حتى لا تكون مرئية للعين، إلا أنه قد يضطر إلى شق الأذن من الأمام في بعض الحالات لكنه يحاول القيام بذلك داخل ثنايا الأذن.

تستخدم الخيوط الجراحية الداخلية غير القابلة للإزالة لإنشاء وتثبيت الغضروف المشكل حديثًا في مكانه.

3. غلق الشقوق

بالطبع بعد القيم بهذه الشقوق سواء كانت خلف الأذن أو في المنطقة الامامية، يقوم الطبيب بغلقها جيدًا بالغرز.

4. النتائج

تقدم جراحة الأذن نتائج شبه فورية في حالات بروز الأذن خاصة، والتي تظهر بمجرد إزالة الضمادات التي تدعم الشكل الجديد للأذن خلال المراحل الأولى من الشفاء. 

مع وضع الأذن بشكل دائم بالقرب من الرأس، يتم إخفاء الندبات الجراحية خلف الأذن أو إخفاءها جيدًا داخل التجاعيد الطبيعية للأذن.

ما بعد عملية تجميل الأذن

قد تحتاج للراحة لمدة أسبوع بعد إجراء العملية، كما سيقوم الطبيب بتضميد الرأس بعد إجراء العملية وسيخبرك بالمدة التي ستحتاجها لارتداء الضمادة وكيفية إدارتها أثناء النوم.

قد ترتدي الضمادة لمدة ثلاثة أيام على الأقل، من بعدها سوف يطلب منك الطبيب بارتداء ضمادة تسمى العقال لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع حتى تشفى.

إذا كان لديك غرز تحتاج إلى إزالتها، فسيقوم الطبيب بذلك بعد حوالي أسبوع من الجراحة.

الاثار الجانبية المرتبطة بعملية تجميل الأذن

تنطوي عملية تجميل الأذن على مخاطر مختلفة نذكر منها:

  • حدوث ندبات، ويعتمد مكانها على منطقة الغرز والتي قد تكون خلف الأذن أو داخل الثنايا كما ذكرنا.

  • عدم التناسق في مكان الأذنين، حيث من الممكن أن يحدث ذلك خلال عملية الشفاء أو نتيجة لعدم نجاح الجراحة.

  • تغير في الإحساس بالجلد في المنطقة التي خضعت للجراحة، إلا أنه تغيير مؤقت ونادرًا ما يكون دائم.

  • مشكلات في الغرز، مثل التهابها.

  • التصحيح المفرط حيث يمكن أن تخلق جراحة تجميل الأذن ملامح غير طبيعية تجعل الأذنين تبدو وكأنها مثبتة في الخلف وغير متناسقة.

  • نزيف.

  • مخاطر واثار جانبية مرتبطة مع التخدير.

  • تلون في الجلد.

  • الحساسية من الشريط اللاصق أو مواد الخياطة أو المواد اللاصقة أو منتجات الدم أو المستحضرات الموضعية أو العوامل المحقونة.

  • ألم من الممكن أن يستمر لفترة طويلة.

  • عدوى.

  • مشكلات في التنفس.

  • تجلطات دموية.


طباعة   البريد الإلكتروني

خدمات اخري

تجميل الاذن

تجميل الاذن

تجميل العضلات

تجميل العضلات